وأعلنت الوزارة عن تسجيل 20 إصابة جديدة، الاثنين، ليصل العدد الإجمالي للإصابات في البلاد إلى 106، فضلا عن 4 وفيات.

وشهدت سوريا زيادة في عدد المصابين بفيروس كورونا في الأيام الأخيرة، قالت إنها نتيجة عودة السوريين من الخارج.

وقالت دمشق إنها ستوقف، في الوقت الراهن، الرحلات الجوية الخاصة بإعادة السوريين في ظل علاج العائدين في الآونة الأخيرة، وستخفف إجراءات العزل، في إطار خطوات لإعادة النشاط الاقتصادي.

وأثار بعض الدبلوماسيين، ومنهم الممثل الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، شكوكا بشأن الأرقام الرسمية للإصابات المنخفضة نسبيا.

ويخشى الأطباء وجماعات الإغاثة أن يؤدي تدهور البنية التحتية الطبية، التي دمرتها الحرب المستمرة منذ 9  سنوات، إلى تفشي المرض بشكل أكثر خطورة يصعب احتواؤه.