Skip Navigation Links
                 الثلاثاء , 18 حزيران 2019 م
Skip Navigation Links
مقال خالد فخيده
الخميس , 23 أيار , 2019 :: 4:35 م
ماذا يعني توشيح التجديد لمجلس مفوضي العقبة بالارادة الملكية السامية ؟

ماذا يعني توشيح التجديد لمجلس مفوضي العقبة بالارادة الملكية السامية ؟


كتب : خالد فخيدة

قرار التجديد لمجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة اربعة سنوات موشحا بالارادة الملكية السامية لم يأت من فراغ، وانما بسبب انجازات تحققت رغم ما تعانيه المنطقة الخاصة من ارتدادات عدم الاستقرار التشريعي المالي والاقتصادي في عمان.
والقاريء لظروف المنطقة الاقتصادية الخاصة منذ عهد رئيس السلطة الاسبق الدكتور كامل محادين ومن بعده الدكتور هاني الملقي الذي غادر العقبة رئيسا للوزراء وناصر الشريدة يلاحظ منحنى التصاعد في الاداء لترجمة رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني بان يكون ثغر الاردن الباسم مقصدا عالميا على كافة الصعد.
والتصاعد الذي بدأ بقدرة الدكتور محادين على اطفاء البؤر الساخنة في العقبة ابان حقبة ما سمي بالربيع العربي وطرح عطاءات انشاء منظومة الموانيء، مضى بعده الدكتور الملقي بتركيز الجهد والمال لانجاز هذه المنظومة التي اكتملت نهاياتها في عهد الشريدة وفي زمن قياسي اختصر 30 عاما من الزمن وفق ما كان مقررا في المخطط الشمولي للمنطقة الاقتصادية الخاصة.
واكتمال المنظومة المينائية اعلن عنها بعد انضمام ميناء العقبة الجديد الذي تديره شركة العقبة لادارة وتشغيل الموانيء الى المنظومة المينائية مطلع العام الحالي 2019 في انجاز يسجل لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بانها شغلت المنظومة المينائية بعد نجاح ذراعها التطويري شركة تطوير العقبة بتنفيذها قبل الموعد الذي كان مخططا له عام 2040.
هذا الانجاز وغيره من الانجازات التي تمت على صعد اخرى مثل تنويع المنتج السياحي والاجراءات التي اتخذت لزيادة عدد الزوار الى العقبة والمثلث الذهبي والبالغ في احصائيات سلطة المنطقة الخاصة لمن اقاموا بالفنادق فقط لعام 2018 نحو 940 الف سائح، وخلق فرص عمل جديدة للاردنيين، وخاصية الاجواء المفتوحة التي جعلت مطار الملك الحسين محطا لطائرات الطيران المنخفض التكاليف والعارض، وتطوير منظومة التخليص على البضائع وحماية المدينة من خطر سيول الامطار ببنية تحتية رصد لها 35 مليون دينار واتباع سياسات  منهجية مكنت عروس البحر الاحمر من تجاوز معوقات وتحديات ظروف الاقليم والضغط الاقتصادي الذي يواجهه الاردن بسبب مواقفه المشرفة تجاه قضايا امته وفي مقدمتها القدس وفلسطين، كل هذا تم في عهد اعضاء المفوضين الحاليين الذين يقودهم المهندس نايف بخيت لمواصلة الانجاز واستكمال رحلة تحقيق رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في المنطقة الخاصة، ووضعت فيهم الثقة لمواصلة المشوار.
وفي الوقت الذي احتشدت فيه مواقع التواصل الاجتماعي ورسائل الواتس اب والاتصالات الهاتفية بالتهنئة والتبريك لاعضاء مجلس المفوضين الحالي بثقة سيد البلاد والتجديد لهم حتى عام 2023، فان بعض الذين يحاولون تقزيم مشروع الملك في العقبة وتأليب الشارع العقباوي من اجل تحقيق مصلحة خاصة عليهم الانتباه لرسالة جلالة الملك الى مدير المخابرات الجديد التي حملت في ثناياها امرأ مباشرا بان الاردن لم يعد يحتمل اي تعطيل داخلي لمسيرة البناء والانجاز.
اما توشيح قرار التجديد لاعضاء مجلس المفوضين الحالي بالارادة الملكية السامية حتى عام 2023، فهذا ترجمة عملية للمؤسسية التي وردت في اوراق الملك النقاشية وعلامة رضى عن ما تم انجازه وما يجري العمل على تنفيذه من اجل ان تكون العقبة رئة الاردن وشريانه الذي يغذي اقتصادها لرفع نسب النمو ورفع الضنك المعيشي عن المواطن.
وحتى تهب رياح التنمية من الجنوب الى الشمال التي باتت على ابواب معان بمشروع سكة الحديد والميناء البري بتوقيع اتفاقيته مع الصندوق السعودي والاردني فان الثقة الملكية برئيس ومجلس المفوضين كبيرة ليصبح هذا المشروع الذي كان حلما حقيقة، والذي طرح ان تصل عربات قاطراته الى عمان.
وتنسيب رئيس السلطة المهندس بخيت بالتجديد لاعضاء مجلس المفوضيين الحالي لا يعزز الا مؤسسية الرجل وحرصه على مواصلة المسيرة وفق استراتيجية واضحة المعالم تمتد الى عام ٢٠٢٥ وضعت في عهد الرئيس السابق ناصر الشريدة بمشاركة المفوضيين الحاليين، وباركها جلالة الملك، وغدت خطة عمل تحمل في مضامينها مقومات ترجمة الرؤية الملكية الاقتصادية في العقبة.
اما السيرة الذاتية للمهندس بخيت والتي يستطيع اي شخص الاستماع اليها على صفحة الديوان العقباوي في الفيسبوك، كفيلة بالرد على كل من يحاول التشكيك بقدرات هذا الرجل كاسلوب ضغط لتحقيق مصالح خاصة. فالمحطات التي خدم بها والمواقف الساخنة التي مرت في حياته المهنية قدمت للعقبة رجل دولة ( كامل الدسم).
واذا اتيحت الفرصة لاي شخص ان يقابل اصحاب قرار سابقين وحاليين في الدولة، لن تستغرب اجماعهم على المهندس بخيت رجل لا يعرف الكذب وصاحب قرار في المسؤوليات التي اوكلت اليه.
اليوم، تواصل العقبة مسيرتها وفق اولويات لصالح الاقتصاد الوطني، حددها الرئيس بخيت ولتنفيذها وترجمتها على ارض الواقع، وضع ثقته بنائبه الدكتور عماد حجازين وامين السلطة ومفوض الجمارك والايرادات والمالية محمود خليفات ومفوض السياحة والشؤون الاقتصادية شرحبيل ماضي ومفوض المدينة المهندس عبدالله ياسين ومفوض البيئة والاقليم سليمان نجادات.
وهذه الثقة تمتد تلقائيا الى العمود الفقري لتحقيق الانجاز شركة تطوير العقبة التي يقودها ابنها وصاحب الانجاز في المطار خلال الاعوام القليلة الماضية الشاب بشار ابو رمان، وشركة العقبة لادارة وتشغيل الموانيء التي يقودها اليوم ابنها المهندس منصور قوقزة، وشركة العقبة للنقل خالد مرسي.
فريق العقبة الاقتصادي نال الثقة بحمل الامانة. والمطلوب ان نتعامل مع المنطقة الخاصة مشروع ملك وليس قطعة ارض او طرد خير.

إرسال إلى صديق
ماذا يعني توشيح التجديد لمجلس مفوضي العقبة بالارادة الملكية السامية ؟'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com