Skip Navigation Links
                 الثلاثاء , 21 تشرين الثاني 2017 م
Skip Navigation Links
اوراق ساخنة
الأربعاء , 12 تموز , 2017 :: 5:12 م
عن أمير الكويت من دون مناسبه !!

احكيلك - مقالات مختارة


شحاده أبو بقر
لا أعتقد أن هذا الشيخ الجليل يحيا في قرارة نفسه , حياة المنعمين المرفهين , فلقد شهد أصعب الظروف الوطنية والإقليمية وحتى الدولية منذ إحتلال الكويت قبل سبعة وعشرين عاما , وإلى يومنا هذا , وكان لزاما عليه بحكم مواقع المسؤولية أميرا وما قبل ذلك , أن يتعامل معها جميعها بالصبر والحكمة والتأني وتحمل الأذى أيا كان مصدره , وهكذا كان ! .

فعلا صدق من قال إن حياة ' القصور' تخفي خلف أسوارها في الأعم الأغلب , أقسى أنواع المعاناة ومكابدة المر , وبالذات عندما يكون مكانها هو الشرق الاوسط أو دول العالم الثالث على وجه الخصوص , حيث الحياة بمجملها , مشكلة , إن لم تكن معضله ,وحيث الأحداث يفصل بين كل حدثين قاسيين منها , حدث أشد وأبشع قساوة على النفس !!.

لا أعرف لماذا أرى في سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح , أنموذجا للرجل الورع وزعيم القوم الذي عليه أن يستوعب كل الناس, العاقل والجاهل معا , وكل الاحداث , حلوها ومرها معا , وأن يعمل بصمت تارة وجهارا تارة , وبما يرضي ربه ثم الجميع , ولا أعرف كيف بمقدوره مقاربة تكييف تلك المتناقضات ولو على حساب هدوء نفسه وراحة باله ! .

جرح إحتلال الكويت وحده يصعب على النفس تجاوزه , لكن الشيخ الجليل تخطاه بحكمة لا تجارى , والحروب التي تلت ' هدت حيل ' الكثيرين , لكن الشيخ الجليل وفي كل مواقع المسؤولية , صمد وتماسك وتجاوز المحن كلها , بثبات لا يدانى , وكل الرفاق الذين عاشوها معه , مضوا وتركوا إفرازاتها ماثلة إلى حيث يعلم الله وحده ! .

أكاد أتخيل كيف يفكر هذا الامير العربي الشامخ والجليل , عندما يضع رأسه على مخدته طلبا للنوم , وأجزم أن كل مصائب الامة ومنذ توليه الإمارة عام 2006 وما قبل , حاضرة في نومه وصحوه , وبخاصة في هذا الزمان , حيث أزمة الخليج تقض مواجعه وتسلب النوم من عينيه , فهو يدرك تماما , أن عليه قبل سواه , أن يفعل شيئا لتدارك ما قد يحدث , وما يمكن أن تؤول إليه الأمور من مخاطر لا سمح الله على البيت الخليجي ! .

من حق هذا الامير الجليل الذي يحبه شعبه ويقدر عاليا طيبة قلبه وصدق نواياه , أن يحيا حياته طبيعيا ككل الناس في أي موقع كانوا , لكنها الأحداث والتطورات على قسوتها لم تعد ترحم , لا بل وقد لا أبالغ , تجعل من الإمارة مصدر قلق دائم لشاغلها , وتحيل حياته ومن معه إلى نقيض النعيم الذي يمكن أن يتوهمه الكثيرون على هذا الكوكب ! .

سمو الشيخ الجليل : بارك الله بك ولك وعليك , وأنت من تحملت وما زلت , وقبلك الراحل الكبيرالملك الحسين رحمه الله , ما تنوء دونه أقوى قوى الارض , فتأكد أن الله جل في علاه , لن يخذلك دنيا وآخرة , وأجرك عنده وحده لا عند سواه , والله من وراء القصد .

إرسال إلى صديق
عن أمير الكويت من دون مناسبه !!'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com