Skip Navigation Links
                 السبت , 18 تشرين الثاني 2017 م
Skip Navigation Links
اوراق ساخنة
الخميس , 26 تشرين الأول , 2017 :: 12:20 م
وأخيرا قيادة المرأة للسيارة في السعودية... بمرسوم ملكي

مقالات مختارة 

اماني مقداد 

في خطوة غير مسبوقة أصدر خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبد العزيز مرسوما ملكيا يسمح للمرأة السعودية بقيادة السيارة داخل البلاد ليكون شهر محرم من عام 1439 هجريا نقطة تاريخية مضيئة في مسيرة طالت لعقود من المطالبات والحملات الإصلاحية.
واستند المرسوم الملكي إلى "ما يترتب من سلبيات من عدم السماح للمرأة بقيادة المركبة، والإيجابيات المتوخاة من السماح لها بذلك مع مراعاة تطبيق الضوابط الشرعية اللازمة والتقيد بها".
وقد نص المرسوم على أن تنفيذه سيبدأ منتصف العام المقبل بعد اتخاذ الإجراءات ووضع الضوابط الضرورية لاستصدار رخص القيادة وملائمة قانون المرور مع التطورات الجديدة من خلال 7 خطوات لتسهيل قيادة المرأة للسيارة في السعودية.


 
وقد أتى هذا القرار وسط برنامج إصلاح واسع بدأ بالسماح للنساء بالدخول إلى الملاعب الرياضية للمرة الأولى، فيما يعد التغيير الأهم في النظام الاجتماعي المحافظ والصارم في المملكة العربية السعودية، والذي كان يرسم بدقة أدوار الجنسين.
وقد كان هذا التحرك متوقعا على نطاق كبير وسط تحول العديد من جوانب المجتمع السعودي الذي وصفه أحد كبار الوزراء بأنه " ثورة ثقافية متنكرة في شكل إصلاح اقتصادي" في حين تم تقليص صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وكان الحظر السعودي لقيادة المرأة للسيارات يستند إلى فتوى رسمية مصدقة صدرت في العام 1990 من هيئة كبار العلماء، خلال رئاسة الشيخ الراحل عبدالعزيز بن باز والمعروفة باسم "بيان 1411هـ"، وتقضي "بعدم جواز قيادة النساء للسيارات، ووجوب معاقبة من يقوم منهن بذلك".
حيث أنطلقت الحملات للسماح للمرأة بالقيادة في السعودية على مدار27عامًا، حين قادت 47  إمرأة سعودية سيارتهن بأنفسهن في العام 1990، وانتهت الحملة باعتقال السائقات وفصلهن من وظائفهن والتضيق على أسرهن، مما أدى الى خفوت حدة المطالبة خلال العقدين الماضيين، قبل أن تصل إلى ذروتها في عام 2013، عندما ألقت الشرطة القبض على عدد من النساء اللواتي حاولن القيادة على الطريق.
وأعطت قوانين الوصاية الصارمة، التي كانت تمنح الأزواج أو الآباء حق منع زوجاتهم أو بناتهم من مغادرة المنزل، غطاءاً لحظر قيادة المرأة، الذي طالما قبله الكثيرون في المملكة المحافظة جدا.
وكان ولي العهد السعودي الجديد، الأمير محمد بن سلمان ، قد عرض السماح للنساء بالقيادة، كأحد الجوانب الرئيسية لرؤية المملكة 2030، وأصر على أن هذه الخطوة ستؤدي إلى زيادة مشاركة الإناث في القوى العاملة، ، حيث تمثل السيدات 49.6% من نسبة المتخرجين الجامعيين في السعودية، غير أنهن يشكلن فقط نسبة16% من حجم اليد العاملة في السعودية.

غير أن ولي العهد ووالده الملك سلمان كانا يخشيان أن يتسبب التحرك السريع للإصلاحات في غضب المؤسسة الدينية داخل المجتمع السعودي، التي تلتزم بتفسيرات صارمة للتعاليم الإسلامية السنية التي ترسخت في أجزاء كبيرة من المملكة على مدى أكثر من قرن من الزمان لذا جاء تطبيق هذا الحراك بشكل تدريجي.

تعرفي الان على : انسب 10 سيارات للمرأة في السعودية



إرسال إلى صديق
وأخيرا قيادة المرأة للسيارة في السعودية... بمرسوم ملكي'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com