Skip Navigation Links
    الثلاثاء , 17 أيلول 2019 م
Skip Navigation Links
اوراق ساخنة
الأربعاء , 26 حزيران , 2019 :: 6:03 م
القبلية ودعواتها

القبلية ودعواتها 



احكيلك - كتب: ماجد محمد حوارات  

من حيث المبدأ اعتز بقبيلتي وكل قبائل العرب ... رسخت الشهامة والكرم وإغاثة الملهوف وإصلاح ذات البين ...دور اجتماعي متوارث عبر التاريخ ...ليتطور ويساهم بفاعلية في بناء مجتمع الدولة ...لكن ثمة دعوات هنا وهناك تريد إلغاء أعرافها وتحويلها واجهة ينظمها حسب حاجته أو مصلحته باحثا عن مقعد أو كرسي .
ففي الوقت الذي أصبح فيه العالم قرية صغيرة وتتشكل فيه ثقافة مشتركة للأمم يساهم فيها التنوع البشري وبمختلف المجالات .. فإذا ما اكتشف باحث دواءا جديدا في البرازيل اليوم فقد يعالج به مريض غدا في نيجيريا ... وإذا ما طرح تطبيق ذكي جديد في لندن فانه سرعان ما ينتقل إلى دبي ! 
تغادر من عمان من مجتمع أنت فيه من الأكثرية وبعد ساعة او اثنتين تحط في أثينا فتصبح ضمن أقلية ... وتصبح بحاجة لا محالة إلى أعراف الإنسانية والى قوانين المجتمع المدني الذي يؤمن لك الاحترام والأمن .
وقد دأبت الجامعات الغربية على استقطاب أساتذة وطلبة من مختلف أنحاء العالم لإيجاد تنوع ثقافي في أوروبا .. القارة الأكثر تقدما في العالم ..تبعتها المؤسسات العلمية والاجتماعية والشركات ... ولم تنعزل عرقيا أو دينيا أو ...
أن خلق كيانات صغيرة هنا وهناك داخل المجتمع لا يخدم ابنك في المدرسة أو الجامعة أو الشركة أو ... إلا إذا فكرت القبيلة بان تبني مدرسة وجامعة وشركات وميليشيات و و و... 
أن فكرة إلباس القبيلة ثوبا غير ثوبها الاجتماعي سيحولها إلى كيان طائفي منبوذ ومكروه وسيشجع بقية العائلات أو العشائر على تشكيل مثل هذه الخيام من اجل خلق كراسي وزعامات فارغة فشلت في تحقيق إي شي فعادت  تنفخ سمومها في دماء عائلاتنا الزكية ..
أننا وبحمد الله نملك أندية وجمعيات وأحزاب ومجلس نواب ... مفتوحة لجميع المواطنين فما عليك سوى أن تشمر عن ساعديك وتشارك 
لقد استغلت حركات التخريب مسألة المذاهب لدى جيراننا فذبحتهم وشردتهم ودمرت أوطانهم ... وهنا جرى اللعب على أكثر من حبل ..
شرقي وغربي ..وألان العبث بالنواة الاجتماعية لإخراجها من دورها في بناء مجتمع الدولة المدنية التي تؤمن بالحقوق المتساوية للجميع ... أن الفخر أمام العالم لشبابنا هو بوطنهم ودولتهم وقيادتهم الهاشمية ... 
ينظر إلينا بعض الأشقاء من حولنا بإعجاب على الحرية والوحدة  والتعليم وحقوق الإنسان والتنوع الجميل ... وانه مجتمع عصي على التقسيم .. 
ليرحم الله ابن خلدون الذي رأى قبل مئات السنين أن القبيلة لا يمكن أن تبني مجتمعا مدنيا وحدها ..

إرسال إلى صديق
القبلية ودعواتها'
* إسم المرسل :  
* بريدك الإلكتروني :     
* إيميل المستقبل :     
أرسـل إلغاء
التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل
2012 © جميع الحقوق محفوظة - احكيلك
الموقع مرخص بموجب احكام قانون المطبوعات والنشر يمنع الاقتباس او اعادة النشر دون ذكر المصدر (احكيلك)
مؤسسة احكيلك لادارة الاعلام الالكتروني -  عمان - شارع الشريف جميل بن ناصر - امتداد شارع وادي صقره - مقابل صيدلية فارمسي 1 - مركز الخير التجاري - بناية رقم 36 - مكتب رقم 5
رقم موبايل: 0796680068  -  البريد الالكتروني: info@ahkelak.com